Visit ArabTopics.com

العلامة الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في رحاب الله

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا
 لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا"
 رحمة الله على العلامة الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي،
و هنيئا له بلقاء ربه الكريم شهيدا مع كل شهداء هذه الفتنة المجنونة.
 "إذا مات العبد انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" ، و نعم الميراث تركت.
 و انا لله و انا اليه راجعون

* ولد عام 1929م - 1347هـ في قرية تقع على ضفاف نهر دجلة عند نقطة التلاقي بين حدود سوريا والعراق وتركيا، وتدعى جيلَكَا تابعة لجزيرة ابن عمر المعروفة بجزيرة بوطان.
 * أبوه العلامة ملا رمضان البوُطي رحمه الله تعالى. الذي هاجر إلى دمشق إثر الإجراءات التي اتخذها اتاتورك في سبيل محاربته للدين ...
* التحق بمدرسة ابتدائية في منطقة ساروجة .. لكن تلقيه للعلم لم يقتصر على جهد المدرسة فقط .. بل كان لوالده الدور الأبرز. وعن تلقيه العلم في تلك المرحلة يقول الشيخ: (كان أبي بعد ذلك هو معلمي الأوحد .. علمني أولاً مبادئ العقيدة الإسلامية، ثم علمني موجزاً من سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم، من خلال رسالة صغيرة اسمها: ذخيرة اللبيب في سيرة الحبيب. ثم أخذ يعلمني مبادئ علوم الآلة من نحو وصرف. وسلّكني في طريق حفظ ألفية ابن مالك في النحو. فكان يفسر لي كل يوم خمسة أو ستة أبيات منها، وكان علي أن أتقنها بعد ذلك حفظاً في بياض ذلك النهار. فأذكر أنني حفظت الألفية كلها خلال أقل من عام. ولم أكن قد ناهزت البلوغ بعد، وفي الفترة ذاتها حفّظني والدي نظم الغاية والتقريب للعمريطي في الفقه. وهي ألف ومائتا بيت).
* توفيت والدته وله من العمر ثلاثة عشر عاماً. فتزوج والده من زوجة أخرى، من أسرة تركية فاضلة، فكانت سبباً في إلمامه باللغة التركية بالإضافة إلى اللغة الكردية والعربية.
* بعد انقضاء المرحلة الابتدائية التحق بجامع منجك عند الشيخ حسن حبنكه الميداني .. ويتحدث الشيخ عن هذه المرحلة بالقول: ( .. أقبل إلي ذات يوم قبل أن يمضي بي فيسلمني أصغَرَ تلميذ إلى شيوخ معهد التوجيه الإسلامي، ينصحني ويحدثني عن آماله التي يعلقها علي .. وقال لي فيما قال : اعلم يا بني أنني لو عرفت أن الطريق الموصل إلى الله يكمن في كسح القمامة من الطرق، لجعلت منك زبالاً، ولكني نظرت فوجدت أن الطريق الموصل إلى الله هو العلم به وبدينه، فمن أجل ذلك قررت أن أسلك بك هذا الطريق. ثم شدد عليّ وأكد كثيراً، أن لا أجعل قصدي من دراسة هذا العلم أي شهادة أو وظيفة .. بعد أيام مضى بي إلى دار الشيخ حسن حبنكة رحمه الله، وتركني أمانة بين يديه وفي معهده، ومضى عائداً إلى شأنه . ومنذ ذلك اليوم انقطعت عن الدار، وأصبحت طالباً داخلياً في معهد التوجيه الإسلامي، وكنت أتردد على الدار لرؤية والدي أيام الثلاثاء فقط من كل أسبوع، أبقى عنده بياض ذلك النهار، حتى إذا أقبل المساء استأذنته عائداً على منجك. كنت أشترك مع الطلبة الكبار في الجلوس إلى دروسهم التي يتلقونها من الشيخ دون أن أعي منهم إلا النزر القليل، ولكني تبينت بعد ذلك أن حضوري كان مفيداً .. وفي أيام الثلاثاء كنت أتلقى على والدي مزيداً من الدروس.. تلقيت عليه دروساً في النحو وفي البلاغة، وقد حفظت على يديه عقود الجمان للسيوطي، كما درست عليه كتباً في المنطق، والمقولات العشر، ودرست عليه شرح جمع الجوامع في الأصول).
* وفي تلك الفترة تقدم للخطابة وصعد المنبر ولم يكن قد تجاوز بعد السابع عشرة من عمره، وذلك في أحد مساجد الميدان القريبة من جامع منجك.
* رغّبه بعض أساتذته في حفظ القرآن الكريم وشجعوه على ذلك، وبالفعل فقد استجاب وبدأ بالحفظ، ولكن والده رحمه الله على الرغم من أنه بيّن له عظيم الأجر الذي ينتظر حافظ القرآن، فقد حذره من الوزر والإثم اللذين يلحقان بمن يحفظ القرآن الكريم ثم ينساه. فتوقف عن مواصلة حفظه، لكنه غدا بعد ذلك من المكثرين لتلاوته، حتى إنه كان يختم في كل ثلاثة أيام ختمة، فكان من نتيجة إكثاره لتلاوة القرآن الكريم حفظه للعديد من السور مع استحضاره لجل السور ومواضع الآيات فيها، من دون أن يقوم بأي جهد للقيام بحفظ شيء منها على الطريقة التقليدية التي يتبعها من يريد أن يحفظ شيئاً من القرآن الكريم. وكان لإكثاره من تلاوة القرآن الكريم في تلك الفترة الدور البارز في اهتماماته الأدبية وتمتعه بالسليقة العربية، والبلاغة التي تتجلى في أحاديثه وكتاباته.
* تزوج وهو في الثامنة عشر .. وله من الأولاد ستة ذكور وبنت واحدة.
* في هذه الفترة أصبح مولعاً بقراءة الكتب الأدبية لأدباء معاصرين وغابرين مثل: مصطفى صادق الرافعي، والجاحظ، والعقاد والمازني، إضافة إلى مقامات الحريري، وفي عام 1952 ظهرت أولى أعماله وهي مقالة بعنوان أمام المرآة، نشرتها له مجلة التمدن الإسلامي، ثم تبعتها في الملجة ذاتها مقالات أخرى، لكن باكورة أعماله الأدبية بحق كانت قصة ترجمها من اللغة الكردية، وهي المعروفة باسمها الكردي (ممو زين)، وهي قصة تمثل الحب العفيف والعاطفة الملتهبة والوفاء النادر. وقد أفرغها المترجم في بيان عربي مشرق وبنيان قصصي جذاب، ولا تزال طبعاتها الكثيرة تتوالى.
* وفي عام 1953 أتم دراسته في معهد التوجيه الإسلامي، الذي كان قد تحول حينئذ إلى معهد شرعي نظامي. وبذلك قضى ست سنوات في جامع منجك عند الشيخ حسن حبنكة.
* وفي عام 1954 ذهب إلى القاهرة لاستكمال دراسته الجامعية في الأزهر. ويتحدث عن تلك المرحلة وخاصة عن تجربته الأدبية: (ولما أنهيت دراستي الثانوية وشيئاً مما فوقها وتحولت إلى الأزهر لاستكمال دراستي الجامعية فيها .. كنت أرسل من القاهرة في كل أسبوع مقالاً أدبياً أو اجتماعياً إلى جريدة الأيام التي كان يصدرها المرحوم نصوح بابيل تحت عنوان "من أسبوع إلى أسبوع" كان ذلك خلال عام 1954-1955).
* عاد لدمشق بعد حصوله على الإجازة في الشريعة من كلية الشريعة بالأزهر عام 1955.
* ثم حصل على دبلوم التربية من كلية اللغة العربية في الأزهر عام 1956.
* عين مدرساً للتربية الدينية في حمص عام 1958 .
* أصبح معيداً في كلية الشريعة بجامعة دمشق، فموفداً إلى القاهرة لنيل درجة الأستاذية (الدكتوراه) في الفقه وأصوله، وكانت اطروحته كتاب (ضوابط المصلحة في الشريعة الإسلامية) نال عليها مرتبة الشرف الأولى مع التوصية بالتبادل ..
* وفي عام 1965م عين مدرساً في كلية الشريعة جامعة دمشق فأستاذاً مساعداً، فأستاذاً.
* وعُين في عام 1975م وكيلاً للكلية، ثم في عام 1977م عيّن عميداً لها، ثم رئيساً لقسم العقائد والأديان. وهو الآن متقاعد ومتعاقد مع الجامعة محاضراً.
* خلال هذه الفترة وحتى عام 1981 كان بعيداً عن المحافل العامة، ومكتفياً بالحقل الأكاديمي بالإضافة إلى درسين أسبوعيين في مسجد السنجقدار يستقطب الكثير من شباب دمشق وما حولها، ثم انتقل بسبب ضيق المكان إلى مسجد تنكز فمسجد الإيمان .. وما زالت دروسه قائمة فيه حتى اليوم بفضل الله تعالى، ودروس أخرى في مسجد والده الشيخ ملا رمضان البوطي والجامع الأموي، ومن أبرز هذه الدروس شرحه للحكم العطائية.
* بعد عام 1985م ربطت بينه وبين الرئيس الراحل حافظ الأسد علاقة شخصية عندما طلب الرئيس اللقاء بالدكتور البوطي إثر قراءته لبعض كتبه. وأصبح يستدعيه بين الحين والآخر في جلسات طويلة، وقد كان من أبرز نتائج تلك اللقاءات استجابة الرئيس لطلبه إذ: أطلق سراح عدد كبير من المعتقلين على دفعات، وفتح المجال لعودة الذين خرجوا بسبب الأحداث الجارية آنذاك، بالإضافة إلى معالجة كثير من القضايا الأخرى المتعلقة بالمعاهد الشرعية والإعلام والكتب الإسلامية .. وقد تسببت عن هذه العلاقة افتراءات كثيرة ألصقت عمداً بالدكتور البوطي، تبين للناس جميعاً فيما بعد بطلانها وتفاهتها.
* كان للشيخ موقف متميز من الأحداث الدامية التي وقعت في الجزائر .. تعرض لحملات من الهجوم بسببها .. وخاصة بعد تأليفه كتاب الجهاد في الإسلام. وعقدت أكثر من ندوة لمناقشة مضمون الكتاب والرد عليه .. لكن العجيب وبعد ثلاث سنوات صدر بيان من منتقديه في تلك الفترة يتضمن ذات الموقف الذي اتخذه هو مع بداية الأزمة ..
 * ومن أبرز الأفكار التي تميز بها في مسيرته العلمية والدعوية: - يعتب على بعض المفكرين الإسلاميين انصرافهم عن العبادات والأذكار والأوراد التي هي الزاد الأول في طريق الدعوة إلى الله. - يناقش العمل على ترويج كلمة "الفكر الإسلامي" و"المفكرين الإسلاميين" وله في ذلك وجهة نظر معروفة. - يتمتع بروح شفافة .. بكّاء .. ويلاحظ هذا في كثير من دروسه ومحاضراته. - لم يتوقف عن نصح الحاكم .. وكان له وقفات مع الحكام في سورية سراً وجهراً .. لا سيما فيما يتعلق بالصلاة في الجيش والوقوف بوجه بعض المسلسلات، وموقفه من طرد المنقبات من بعض الدوائر الحكومية معروف .. ومناهج التربية الإسلامية واللغة العربية.
* تشعبت اختصاصاته العلمية والفكرية وانعكس هذا على نشاطاته العلمية في سفره وحضره وفي كتبه ومحاضراته: فقد مكنه تبحره في العلوم العقلية والنقلية من تشرب مقاصد الشريعة والفهم الدقيق لمراميها وغاياتها، مما أكسبه مقدرة فائقة على ربط القديم بالجديد، فساعده ذلك على الحضور الدائم في كل المحافل العلمية والفكرية، التي تطرح فيها على بساط البحث والمناقشة أهم وأخطر القضايا التي تشغل الحيز الأكبر من التفكير الإنساني، والتي لها دور الأبلغ في توجيه المجتمعات الإنسانة فكرياً وعلمياً. وتميّزت كتاباته بأنه لم يقف فيها موقف المدافع الضعيف، بل واجه الغربيين بتسفيه أفكارهم وإبراز الدلائل العلمية على تهافتها، لا سيما تلك التي تتناول حقائق الإسلام، وملتزماً خلال ذلك جانب الدقة والحيطة في كل ما يكتبه أو يقوله.
* له نشاطات عديدة على الصعيد العربي والدولي. منها: - شارك في الكثير من المؤتمرات والندوات العربية والدولية كالملتقى الفكري الإسلامي في الجزائر لسنوات عديدة. - حاضر في معظم الدول العربية والغربية من أبرزها محاضرته في مجلس برلمان الاتحاد الأوربي في ستراسبورغ عن حقوق الأقليات في الإسلام سنة 1991. - وشارك كمستشار في بعض لقاءات المجمع الفقهي الإسلامي - عضو في هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية - عضو جمعية نور الإسلام في الغرب / فرنسا - عضو في مؤسسة طابا / أبو ظبي - وهو الآن المشرف على النشاط العلمي في الجامع الأموي بدمشق. - سمي عضو المجلس الأعلى لأكاديمية أكسفورد - عضو المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية / عمان - نال جوائز عديدة منها جائزة دبي لشخصية العام 2004 * له برامج عديدة من الحلقات العلمية الدينية والاجتماعية بثت وتبث من أقنية فضائية متعددة، منها: مع البوطي في قضايا الساعة، مع البوطي في حياته وفكره، الجديد في إعجاز القرآن, الإسلام في ميزان العلم, مشاهد وعبر من القرآن والسنة, وبرنامج دراسات قرآنية الذي لا يزال في إلقاءه منذ ربع قرن.
* ومن أبرز مؤلفاته: وهي كثيرة جدا ناهزت الخمسين .. الإنسان مسير أم مخير/ هذه مشكلاتنا/ وهذه مشكلاتهم/ هذا والدي/ محاضرات في الفقه المقارن/ الإسلام ملاذ كلّ المجتمعات الإنسانيّة/ الحب في القرآن ودور الحب في حياة الإنسان/ من الفكر والقلب/ يغالطونك إذ يقولون/ منهج الحضارة الإنسانية في القرآن/ اللامذهبية أخطر بدعة تهدد الشريعة الإسلامية/ السلفية مرحلة زمنية مباركة وليست مذهب إسلامي/ شخصيات استوقفتني/ المرأة بين طغيان النظام الغربيّ ولطائف التشريع الربانيّ/ لا يأتيه الباطل/ عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها/ منهج الحضارة الإنسانية في الإسلام/ نقض أوهام المادية الجدلية/ تجربة التربية الإسلامية في ميزان البحث/ أبحاث في القمة (عشر كتيبات)/ قضايا فقهية معاصرة/ تحديد النسل/ قضايا ساخنة/ المذاهب التوحيدية والفلسفات المعاصرة/ التعرف على الذات/ الإسلام والغرب ... وغيرها الكثير لكن أبرز مؤلفات الشيخ على الإطلاق: شرح وتحليل الحكم العطائية (لابن عطاء الله السكندري) 4 مجلدات. فقه السيرة النبوية، كبرى اليقينيات الكونية. والعديد من مؤلفاته ترجم إلى لغات عدة: كالإنكليزية والفرنسية والألمانية والتركية والروسية والملاوية.
* إنه عالم عصري مجدّد، ورع مخلص، سليم الطوية، حسن النية والمقصد، غيور على شرع الله والأخلاق الإسلامية، جريء في الحق، ملأ حياته وحياة الناس بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة، والحكمة النافعة بالكتاب والسنة النبوية، متبع للسلف الصالح، محذر من البدع، وداعية إسلامي متفوق في كل ميدان.

 (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) [سورة الأحزاب: 23]

 استشهد مساء الخميس 21 اذار 2013 وخلال جهاده في تبليغ العلم لطلبته في وقت عزف فيه جل العلماء عن هذه المهمة وذلك في مسجد الإيمان بدمشق شيخنا وسيدنا وحبيبنا وجدنا وتاج العلماء فضيلة العالم الكبير الأستاذ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي رحمه الله تعالى عندما قام شقي من الأشقياء بتفجير نفسه بين طلبة العلم الملتفين حول الشيخ يستمعون لتفسير قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُم مِّنَ اللّهِ شَيْئاً وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) من سورة آل عمران. واستشهد معه ما يقارب الخمسين من طلاب العلم من ضمنهم حفيده أحمد في مجلس قد وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: ((... وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِى بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ)) رواه مسلم.
 وسيشيع جثمانه الطاهر من الجامع الأموي بعد ظهر غد السبت 23/3/2013 ثم يوارى الثرى في مقبرة باب الصغير
 انا لله و انا اليه راجعون
  موقع نسيم الشام

Source: 
كساريات

Dear friends of this aggregator

  • Yes, I intentionally removed Newsbud from the aggregator on Mar 22.
  • Newsbud did not block the aggregator, although their editor blocked me on twitter after a comment I made to her
  • As far as I know, the only site that blocks this aggregator is Global Research. I have no idea why!!
  • Please stop recommending Newsbud and Global Research to be added to the aggregator.

Support this site

News Sources

Source Items
Dilyana Gaytandzhieva 12
John Pilger 407
The Real News 367
Scrutinised Minds 27
Need To Know News 1378
FEE 2771
Marine Le Pen 208
Francois Asselineau 25
Opassande 53
HAX on 5July 220
Henrik Alexandersson 423
Mohamed Omar 216
Professors Blog 10
Arg Blatte Talar 37
Angry Foreigner 15
Fritte Fritzson 11
Teologiska rummet 32
Filosofiska rummet 64
Vetenskapsradion Historia 107
Snedtänkt (Kalle Lind) 167
Les Crises 1636
Richard Falk 100
Ian Sinclair 71
SpinWatch 50
Counter Currents 5424
Kafila 320
Gail Malone 31
Transnational Foundation 221
Rick Falkvinge 86
The Duran 6013
Vanessa Beeley 86
Nina Kouprianova 9
MintPress 4226
Paul Craig Roberts 988
News Junkie Post 43
Nomi Prins 21
Kurt Nimmo 191
Strategic Culture 2989
Sir Ken Robinson 16
Stephan Kinsella 58
Liberty Blitzkrieg 765
Sami Bedouin 61
Consortium News 2047
21 Century Wire 2721
Burning Blogger 267
Stephen Gowans 66
David D. Friedman 125
Anarchist Standard 16
The BRICS Post 1436
Tom Dispatch 376
Levant Report 17
The Saker 3153
The Barnes Review 458
John Friend 346
Psyche Truth 146
Jonathan Cook 135
New Eastern Outlook 2830
School Sucks Project 1722
Giza Death Star 1459
Andrew Gavin Marshall 15
Red Ice Radio 556
GMWatch 1655
Robert Faurisson 135
Espionage History Archive 34
Jay's Analysis 652
Le 4ème singe 86
Jacob Cohen 190
Agora Vox 9347
Cercle Des Volontaires 411
Panamza 1501
Fairewinds 103
Project Censored 676
Spy Culture 325
Conspiracy Archive 57
Crystal Clark 11
Timothy Kelly 463
PINAC 1482
The Conscious Resistance 481
Independent Science News 65
The Anti Media 5030
Positive News 820
Brandon Martinez 30
Steven Chovanec 61
Lionel 258
The Mind renewed 205
Natural Society 2391
Yanis Varoufakis 766
Tragedy & Hope 121
Dr. Tim Ball 60
Web of Debt 120
Porkins Policy Review 324
Conspiracy Watch 174
Eva Bartlett 543
Libyan War Truth 268
DeadLine Live 1895
Kevin Ryan 61
BSNEWS 1941
Aaron Franz 176
Traces of Reality 166
Revelations Radio News 118
Dr. Bruce Levine 102
Peter B Collins 1281
Faux Capitalism 205
Dissident Voice 9112
Climate Audit 219
Donna Laframboise 321
Judith Curry 1035
Geneva Business Insider 40
Media Monarchy 1855
Syria Report 70
Human Rights Investigation 90
Intifada (Voice of Palestine) 1685
Down With Tyranny 9567
Laura Wells Solutions 17
Video Rebel's Blog 404
Revisionist Review 485
Aletho News 17030
ضد العولمة 27
Penny for your thoughts 2556
Northerntruthseeker 1954
كساريات 37
Color Revolutions and Geopolitics 27
Stop Nato 4556
AntiWar.com Blog 2555
AntiWar.com Original Content 5863
Corbett Report 2008
Stop Imperialism 491
Land Destroyer 1077
Webster Tarpley Website 873

Compiled Feeds

Public Lists

Title Visibility
Funny Public